يمكن لمساهمتك أن تخفف من آلامهم لمزيد من التفاصيل اضغط هنا

المنتدى

بعد أربعة أعوام متتالية من البرنامج تستعد نشوة لعودة جديدة وتعمل على شكل جديد للبرنامج وبإنتظار إقتراحاتكم

اضغط هنا للمشاركة
عدد المشاركات 116

المراسلات البريدية

أدخل إسمك و بريدك الإليكترونى للإشتراك فى قائمتنا البريدية
الإسم
 
البريد الإليكترونى
   

إحكيلنا حكايتك

كلنا نشعر في يوم ما أننا بحاجة لمساعدة.. لإنقاذ؛ تتعالى أمامنا موجات الحياة الصعبة، فنشعر بالعجز، وأننا على وشكك الغرق. إذا كانت الموجات قد علت أمامك حتى حجبت الأمل، اكتب حكايتك لنا، وسنحاول معالجتها في حلقات البرنامج، ومن يعرف؟ ربما يكون الحل لدينا. جرب وضع رسالتك في زجاجة وألقيها إلينا إضغط هنا للدخول

Pyramedia

نشوة الرويني تستعرض في البحرين تاريخ المرأة البحرينية في الحياة السياسية

 | 01/10/2009
شاركت الإعلامية نشوة الرويني بالعاصمة البحرينية المنامة في المؤتمر الصحفي الخاص بالإعلان عن" نتائج دراسة المرأة البحرينية في انتخابات 2006 الفرص والتحديات"، وتحدثت عن دور المرأة البحرينية في دعم الانتخابات النيابية والتي جرت في نوفمبر 2006، وشاركها الحديث في المؤتمر لولوة صالح العوضي، الأمين العام للمجلس الأعلى للمرأة وسيد آغا المدير الإقليمي المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي UNDP، الذي تحدث عن دور البرنامج في تنفيذ الدراسة مع الإشارة إلى دوره في تنفيذ برنامج التمكين السياسي في انتخابات 2006، وشارك أيضاً الدكتور عمر الحسن، مدير عام مركز الخليج للدراسات الإستراتيجية، والذي تناول المنهجية والأسلوب العلمي الذي تم إتباعها في إعداد الدراسة، ويوسف الهاشمي، عضو مجلس أمناء معهد البحرين للتنمية السياسية، والذي ناقش دور المعهد المأمول في تنفيذ توصيات الدراسة من خلال برامج التدريب.

وطرحت "الرويني" في مناقشتها تجربة المرأة البحرينية في انتخابات 2006 والتي كانت مرحلة تكميلية لما قامت به في انتخابات المجالس النيابية عام 2002، كما استعرضت تاريخ المرأة البحرينية مع معترك الحياة السياسية بعد تعديل الحكومة للدستور في عام 2002 وضمانه مساواة المرأة للرجل في المشاركة السياسية.

وأكدت أن طموحات النساء البحرينيات تنطلق لإعادة صياغة هذه القضية عبر المساندة القوية التي تلقاها من الرجل البحريني من جهة، وعبر دعم القيادة الحكيمة للدولة من جهة أخرى..لأن التطور الاجتماعي لدور المرأة هو في الأساس حصيلة المناخ الذي تعيش فيه على مختلف المستويات الاقتصادية والثقافية والمهنية والمجتمعية أيضاً.

وأضافت الرويني: لقد تحدثت في وقت سابق عن الحاجة إلى بناء جسور من التفاهم بين الغرب والعالم الإسلامي، واليوم أقول علينا أن نبني جسوراً داخل مجتمعاتنا أولاً، جسور تساعدنا على الوصول إلى تفاهم جديد، علينا أن نغير الأنماط الفكرية بين الرجال والنساء، والتي تحدّ من أحلام المرأة وإمكاناتها، مثلما يجب علينا أن نغير الأنماط الفكرية التي تحدّ من الآفاق أمام المجتمعات والدول.

واختتمت حديثها مؤكدة: إن حجم الدور الذي قامت به المرأة البحرينية في دعم مسيرة التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية في المجتمع البحريني قد شهد تنامياً متزايدأً، ساهمت فيه التعديلات الدستورية التي أدخلت على الدستور البحريني عام 2002 والتي تضمنت كثيراً من المبادئ الدستورية التي دعمت دور المرأة التنموي.

وقد يكون تاريخ التمثيل السياسي للمرأة البحرينية ليس كبيراً، وقد يكون الوقت مبكراً لإجراء الدراسات والتقارير حوله... ولكن ذلك لا يمنع من رصد ملامح طيبة في الأفق تشير إلى استعداد المرأة البحرينية لإعداد كوادر نسائية للترشح في انتخابات 2010.

وحول نتائج الدراسة من فرص وتحديات أكدت سعادة لولوة صالح العوضي، الأمين العام للمجلس الأعلى للمرأة قائلة: إننا نضع هذه الدراسة أمام المرأة البحرينية ناخبة كانت أو مرشحة وكل مواطن بحريني رجل كان أو امرأة وأمام كل مسئول سواء في مؤسسات رسمية أو أهلية أو ذات علاقة واهتمام بدعم المشاركة السياسية للمرأة البحرينية من أجل تبني وتنفيذ توصيات هذه الدراسة كل بحسب اختصاصه وموقعة وإمكاناته، لاسيما وإن هذه التوصيات في مجملها ومفردها سيتطلب تنفيذها مدد زمنية تتراوح مابين الآنية وطويلة الأجل، كما أن المجلس الأعلى للمرأة قد بذل كل ما بوسعه من دعم ومساندة بداية من دور صاحبة السمو الشيخة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة رئيسة المجلس الأعلى للمرأة في نشر ثقافة الوعي الانتخابي لدى المرأة البحرينية من خلال الجولات والزيارات الميدانية التي تفضلت بها سموها في جميع المحافظات الخمس بالمملكة قبيل انتخابات عام 2002، وانتهاء بمبادرة المجلس الأعلى للمرأة ولأول مرة في تقديم الدعم الفني والعيني للمرشحات في انتخابات عام 2006 بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي UNDP ، متطلعين في المرحلة القادمة إلى دعم أكبر ودور أشمل لجميع المؤسسات الرسمية والأهلية من أجل المرأة البحرينية لتكون الشريك الجدير في بناء الدولة ونماءها.

واختتمت سعادة لولوة صالح العوضي كلمتها مؤكدة: على أهمية دور المرأة المرشحة والناخبة على حد سواء من خلال إبراز جدارة الأولى واقتدارها على المشاركة في البناء وكسب ثقة أصوات الناخبين والناخبات للحصول على الدعم اللازم والذي تستحقه المرأة البحرينية اليوم، كما أود التأكيد أيضا على أهمية الخطاب الإعلامي في دعم وتعزيز مشاركة المرأة البحرينية مرشحة أو ناخبة ودور جميع مؤسساتنا الإعلامية المرئية والمقروءة والمسموعة والالكترونية في تحقيق طموح المرأة البحرينية في دخول البرلمان.

Share on Facebook

للمزيد من الاخبار اضغط هنا